الأنجازات والجوائز PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب Ammar Al-Samarrai   
الجمعة, 26 نوفمبر 2010 12:40


في عام 1982 استدعي إلى صفوف نادي صلاح الدين وأستطاع معه أن يحقق أول أنجاز رياضي له وهو كأس الدوري العراقي .

في عام 1984 أنتقل عدنان حمد ليمثل نادي الزوراء أربعة مواسم متتالية .

في عام 1988 مثل نادي الطلبة موسم واحد وحصل معه على وصيف الدوري العراقي.

في عام 1989 مثل نادي الطيران موسم واحد .

في عام 1990 عاد إلى نادي الزوراء ليمثله موسمين وحاز معه على كأس الدوري موسم 91-92 وعلى كأس العراق مرتين 90 & 91

في عام 1992 ختم مسيرته كلاعب في نادي مسقط رأسه سامراء ليمثله موسمين ومن ثم إعتزاله اللعب نهائياً عام 1994 .

مثل عدنان حمد المنتخب العراقي في عدة مناسبات أبرزها كأس الخليج 1984 ودورة الألعاب العربية 1985 والتي أستطاع مع زملائه الآخرين في إنتزاع كأس البطولة في وقتها وبطولة كأس العرب 1985 .

أبرز الأندية والمنتخبات التي تولى تدريبها

بدأ مشواره التدريبي في تدريب ناديه الاُم سامراء موسم 92-93 وحاز على لقب أفضل مدرب في العراق في عام 1993 .

حاز مع نادي الزوراء على لقبين في موسم واحد هما بطولة الدوري العراقي وبطولة كأس العراق لعام 1996 .

حاز مع نادي الزوراء على المركز الرابع في بطولة أندية آسيا لعام 1996 .

عمل لأول مره  ضمن الجهاز الفني للمنتخب في نهائيات اُمم آسيا الحادية عشرة في دولة الإمارات العربية المتحدة لعام 1996 ووصل المنتخب الى الدور ربع النهائي وخسر بالهدف الذهبي مع الامارات.

أشرف على تدريب منتخب العراق للناشئين المشارك بنهائيات آسيا عام 1998 .

خاض تجربة الأحتراف الخارجي لأول مره كمدرب بأشرافه على تدريب نادي دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة لموسم 98 - 99 .

درب نادي الزوراء من شهر حزيران 1999 وحصله معه على بطولة الدوري العام وبطولة كأس العراق لموسم 99-2000 وبطولة اُم المعارك وكأس السوبر وبطولة الصداقة الدولية الثالثة في الامارات العربية المتحدة لعام 1999 وفي نفس السنه حصل على لقب أفضل مدرب في العراق .

أستلم مهمة تدريب المنتخب الوطني في بطولة غرب آسيا لعام 2000 في الأردن وحاز معه على المركز الثالث. قبل أن يستكمل تدريبه للمنتخب قبل بدء بطولة كأس آسيا في لبنان بشهرين .

أشرف على تدريب المنتخب العراقي للشباب في بطولة كأس آسيا للشباب في طهران وحاز مع هذا المنتخب على كأس البطولة في تشرين الثاني 2000 بعد فترة إخفاقات لعدة سنوات عاشتها الكرة العراقيه . وفي نفس السنة حاز على جائزة أفضل مدرب في العراق وأفضل رياضي وعلى جائزة أفضل مدرب لقارة آسيا لشهر أيار وأفضل مدرب لقارة آسيا لشهر تشرين الأول لنفس السنة أيضاً .

قاد نادي الزوراء إلى أحراز المركز الثاني ببطولة كأس الكؤوس الآسيوية في تايلند لعام 2000 .

في عام 2001 عاد في أستلام تدريب المنتخب الوطني في الدور الثاني من تصفيات كأس العالم 2002 بعد أخفاق المنتخب في أولى مبارياته . وفي نفس السنه حاز على جائزة أفضل مدرب في العراق لعام 2001 .

قاد المنتخب الوطني العراقي إلى الفوز بلقب بطولة غرب آسيا في دمشق لعام 2002 . وفي نفس العام حصل على جائزة أفضل مدرب في العراق وعلى جائزة أفضل مدرب لقارة آسيا لشهر تشرين أيلول من نفس السنة أيضاً .

أستلم مهمة تدريب المنتخب الأولمبي في بطولة أبها الدولية في السعودية في عام 2003 وقاده للفوز بلقب البطولة .

أستطاع أن يؤهل المنتخب الأولمبي إلى نهائيات أولمبياد أثينا ومن ثم قيادة نفس المنتخب في أولمبياد أثينا وتحقيق أقوى أنجاز في تاريخ الكرة العراقيه وهو الحصول على المركز الرابع في البطولة بعد النتائج والعروض القوية التي قدمها منتخبنا في وقتها . وفي نفس السنه أستطاع أحراز جائزة أفضل مدرب لقارة آسيا لشهر آب .

عاد بأستلام مهمة تدريب المنتخب الوطني في بطولة كأس الخليج السابعة عشرة في قطر عام 2004 وأخفاقه معه قبل أن يقود أخر مهمه تدريبة له مع منتخبنا من نفس العام في تصفيات كأس العالم 2006 والتي خرج منها منتخبنا من الدور الأول بعد خسارته المفاجئه على يد المنتخب الأوزبكي . وفي نفس السنة حاز على لقب أفضل مدرب لقارة آسيا لعام 2004 .

الحصول على لقبي الدوري والكأس اللبناني مع نادي الأنصار بعد أستلام مهمة تدريبه سنة 2005 .

بعد أستلام مهمة تدريب نادي الفيصلي الأردني أستطاع الظفر بالنسخة الثالثة لبطولة كأس الأتحاد الآسيوي عام 2006 .

أستطاع الوصول بالفيصلي إلى المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال العرب عام 2007 .
بعدها قاد دفة قيادة المنتخب الاردني واستطاع رغم موقفه الصعب وتذيله المجموعة استطاع قيادته للتأهل من التصفيات الى بطولة اسيا وعلى الرغم من صعوبة المجموعة التي وقع بها مع كل من السعودية وسوريا واليابان الا انه استطاع ان يحقق انجاز أخر له ويقود منتخب النشامى للمرة لاثانية في تأريخهم للتأهل للدور ربع النهائي من كأس الامم الاسيوية 2011 قطر .


 

قائمة أفضل مدربي العالم صادرة عن الاتحاد الدولي للفيفا واحتل المدرب العراقي عدنان حمد المركز العاشر -2005.

آخر تحديث: الاثنين, 10 نوفمبر 2014 16:10